in

لماذا لايوجد عجز في كندا مقارنة مع الولايات المتحدة؟

تقول جريدة ناشيونال بوست الكندية، نقلاً عن الوكالة الكندية لفحص الأغذية، أنه “لا يوجد نقص أو اضطراب في إنتاج [الغذاء] أو الاستيراد أو التصدير” ، وأن “الرفوف لا تزال ممتلئة”. فعلا انخفض توفر بعض المنتجات، ولكن لا يوجد أي حالة عجز حقيقي في المنتجات. يعرّف الاقتصاديون حالة العجز على أنه “رفوف فارغة”. والنقص هنا هو حيث لا توجد سلع متاحة للبيع في الوقت الحالي.

الاقتصادي بداخلي كان فضولياً. كانت فكرتي الأولى: “ما هي القوانين ضد التلاعب الأسعار Price gouging في كندا؟ “ كنت أعلم بالفعل أن الولايات المتحدة لديها عدد كبير من القوانين الصارمة على مستوى الولاية والفدرالية وأوامر تنفيذية تحظر وتمنع التلاعب بالأسعار.

ولكن عندما بحثت عن نفس هذه القوانين في كندا، وجدت هذا التصريح الرائع من قبل محام متخصص في قانون الأعمال:

“إن ارتفاع الأسعار كنتيجة لقوى السوق الطبيعية ليس بالشيء الذي تنظمه قوانين المنافسة الكندية أو غيرها. إن قوانين المنافسة في كندا لا تتدخل في السوق الحرة على العموم”.

“هذا التصريح لم يكن رائعا بالنسبة لي فقط لشقه المتعلق بالمبدأ الاقتصادي. بل لأن القانون يعترف على نحو صحيح بأن الأسعار سترتفع خلال حالات الطوارئ عندما يرتفع الطلب (كما حدث مع الكمامات الطبية) أو عندما يحدث خلل في العرض (كما حدث مع ورق المرحاض واللحوم). ولكن، يُسمح بزيادات الأسعار هذه لأن قوانين المنافسة في كندا لا تتداخل مع السوق الحرة على العموم”
– ريمون نايلز Raymond Niles

تجربة طبيعية بين الولايات المتحدة وكندا

خلال جائحة فيروس كورونا، اختارت كندا تبني مبادئ السوق في الشق المتعلق بالأسعار، في حين عززت الولايات المتحدة بشكل تدريجي إنفاذ قوانينها لمكافحة التلاعب بالأسعار. انتشرت هذه القوانين عبر معظم الولايات على مدار الثلاثين عامًا الماضية، واليوم أصبح حتى الحكومة الفيدرالية الأمريكية تقوم بفرضها. لنرى الآن ما كانت نتيجة هذه التجربة الطبيعية؟

النتيجة كانت أن أمريكا أصبحت تجد”عجزا مفاجئاً في المنتوجات” في الوقت الذي تمكنت فيه كندا إلى حد كبير من الحفاظ على توافر السلع خلال فترة الطوارئ الصحية الناتجة عن الجائحة، ولهذا، لم يكن هناك نقصاً كبيراً أو ممتداً في الأسواق الكندية لأن الأسعار كانت تتغير حسب مستوى يعادل العرض والطلب.

ما تقييمك لهذا الموضوع؟

كتب بواسطة محمد مطيع

خبير ومحلل اقتصادي، مهتم بالفلسفة، السياسة و الأدب الروسي. أكتب مقالات اقتصادية و سياسية بهدف إغناء المحتوى العربي و الشمال إفريقي بمواضيع و أفكار الحرية، الرأسمالية و الفردانية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الحرية الاقتصادية: سياسات التقدم الدائم والازدهار

قراءة في كتاب: اللغة المنسية، مدخل إلى فهم الأحلام والحكايات والأساطير – إيريك فروم