in ,

من هو ابن خلدون؟

وُلِد ابن خلدون في 27 أيار/مايو 1332، وتوفي في 17 آذار/مارس 1406.

يُعدّ ابن خلدون أحد مؤرخي القرن الرابع عشر البارزين، واشتهر بكونه رائدًا أو حتى مؤسسًا، بحسب بعض المؤرخين، للعلوم الاجتماعية. سلطت مساهماته في الاقتصاد الضوءَ على قيمة الحد الأدنى من التدخل الحكومي. وُلِد في تونس عام 1332 لعائلة أندلسية مرموقة من أصول حضرمية يمنية؛ تمكّن بفضل حالة عائلته التي تنتمي للطبقة العليا من التتلمُذ على أيدي أفضل المدرسين في كل شمال أفريقيا. تلقى ابن خلدون تدريبًا ممتازًا في التربية الإسلامية التقليدية، وحفِظَ القرآن، وتوّسع في دراسة الحديث، وعلم اللغويات العربية، والشريعة الإسلامية. علاوةً على ذلك، أطْلعه الفيلسوف البارز، العبيلي التلمساني، على الرياضيات والمنطق والفلسفة، وخاصةً منها أعمال ابن رشد Averroes وابن سينا Avicenna وتوسي Tusi، وقد أتقنها جميعًا.

توفي والداه عندما كان في السابعة عشرة من عمره بسبب الطاعون، ما دفعه لمغادرة تونس إلى المغرب، ثم غرناطة، ثم مصر، حيث ارتقى في مكانته ورتبته كمستشار سياسي، ورئيس قضاة، وأستاذ للقانون. على الرغم من تحديات الارتباطات والتشابك السياسي، فقد تحول ابن خلدون إلى عالم اجتماع كبير أو حتى أول عالم اجتماع في التاريخ. يقول أنطوني بلاك Antony Black، الأستاذ الفخري لتاريخ الفكر السياسي، كان ابن خلدون

“أول من ميز دراسة الثقافات البشرية عن كلٍّ من الميتافيزيقيا والعلوم الطبيعية، وهو أول من حدد مجال المعرفة الذي نسميه علم الاجتماع”.

 كتاب ابن خلدون الأكثر تأثيراً هو “المقدّمة”: وهو مقدمة لعمله في تاريخ العالم. يشرح ابن خلدون في “المقدمة” مختلف التوجهات الاقتصادية والاجتماعية السياسية sociopolitical  المُسببة للتغيرات التاريخية.

في مجال الاقتصاد، يشرح ابن خلدون بوضوح عددًا من القوانين والعمليات التي لم تنتشر بشكلٍ كبير قبل عصر آدم سميث Adam Smith. ومن بين هذه الموضوعات قانون العرض والطلب، وتقسيم العمل، ومنحنى لافر laffer curve، والعواقب السلبية لتدخل الدولة في الإنتاج. كما وضّح عملية التخصص: 

“التي تتضمن على سبيل المثال استخدام النقوش للأبواب والكراسي؛ أو يمكن للمرء أن ينحت ويشكّل بمهارة قطع خشبية في مخرطة، ثم يجمع آخر هذه القطع معًا بحيث تبدو للعين قطعةً واحدة”.

لماذا يجب أن يُسمى منحنى لافر بمنحنى ابن خلدون؟

ربما يكون شرحه مشابهًا لمثال سميث عن مصنع الدبابيس، باستثناء أنه سبقه بـ 400 عام. إضافةً لذلك، كان أول من شرح كيفية عمل منحنى لافر، من خلال إثبات أن السلالات الحاكمة تحصل على عائداتٍ ضخمةٍ من معدلات ضرائبَ منخفضةٍ في بداياتها، وتجمع عائداتٍ صغيرةً من معدلاتٍ ضريبيةٍ عاليةٍ أثناء انخفاضها؛ حتى أن رونالد ريغان Ronald Reagan اقتبس من ابن خلدون عند شرح العلاقة بين معدلات الضرائب والإيرادات الحكومية.

منحنى لافر: كيف يؤدي رفع الضرائب إلى تقليل عائداتها؟

ضمن مجال علم الاجتماع السياسي، طوّر ابن خلدون نظرية التنظيم الاجتماعي social organization وصعود الأمم وسقوطها rise and fall of nations. كان لديه مفهومان للحياة الاجتماعية: البدو nomadic والحضر urban. ووفق نموذجه، تقع معظم المجتمعات في مكانٍ ما بين هذه السلسلة المستمرة، ويوضح أن أنماط الحياة الحضرية تخلق شعبًا مستقرًا مع مكمني ضعف رئيسين: أولًا، يصبح الشعب أكثر انصياعًا سياسيًا وعسكريًا، مع نمو الدولة وسيطرتها عليه. ثانيًا، اعتاد الشعب على مستوى معيشة فاخر لم يعد مستعدًا للتخلي عنه؛ لذلك يفضل الخنوع على المقاومة؛ من جهةٍ أخرى، فإن أنماط الحياة البدوية تنتج أشخاصًا معتادين على الظروف الصعبة، ما يجعلهم أكثر احتمالًا للمقاومة عند الضرورة.

والأهم من ذلك، يسلط ابن خلدون الضوء على أن للبدو عصبيةً قوية، ما يمكن ترجمتها باعتبارها “تضامن جماعي” مع “الاستعداد للقتال والموت من أجل بعضهم البعض”. من ناحية أخرى، تخلق العصبية شعبًا كادحًا على استعداد لتحمل المشقة من أجل سلطتهم السياسية والنمو الحضاري. من ناحية أخرى، تسعى السلطة السياسية إلى إضعافهم كلما ازدادت قوتها، ما يؤدي إلى الانحطاط الحضاري؛ يعتقد ابن خلدون أنه عادةً ما تحل مجموعةٌ بدويةٌ جديدة مع عصبية قوية محل المجموعة المستقرة المتراجعة.

للأسف، استمر تجاهل ابن خلدون كمفكرٍ يستحق المزيد من الاهتمام؛ قال جون جوزيف سوندرز John Joseph Saunders، مؤرخ بريطاني وخبير في الحضارة الإسلامية والآسيوية: 

“لم يعانِ أيّ مفكرٍ مشهورٍ من تجاهل طويل وغريب كابن خلدون”.

ومع ذلك، لا يزال مساهمًا مهما في العلوم الاجتماعية التي يأمل الاقتصاديون والليبرتاريون أن يكونوا أكثر اطّلاعًا عليها. تُعدّ أفكاره ومساهماته مجرد مثالٍ على كيف أن اقتصاد السوق الحرة هو نقطة مركزية فيما بين الحضارات، وكيف يمكن فهم كفاءته عبر الثقافات والأوقات والمواقع الجغرافية المختلفة.


المصادر: Ibn Khaldun

ما تقييمك لهذا الموضوع؟

رأفت فياض

كتب بواسطة رأفت فياض

مهندس مدني؛ مهتم بالليبرالية وعلوم الاقتصاد؛ مؤمن بأن حقوق المجتمعات والجماعات تأتي من حقوق الأفراد المستقلين لأن كل فرد جماعة مستقلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التجارة الدولية بعد الحرب العالمية الثانية

منظمة الصحة العالمية تواجه سؤالًا وجوديًا: الإصلاح أو الزوال