in

تاريخ موجز لموسيقى البلوز

في حين أن كلمات موسيقى البلوز غالبا ما تتعلق بالمصاعب الشخصية، إلّا أن الموسيقى نفسها تتجاوز معاني رثاء الذات. البلوز يتعلق أيضا بالتغلب على الحظ السيئ، أن تقول ما تشعر به، أن تخلص نفسك من الإحباط، أن تطلق شعرك، وببساطة: أن تستمتع بوقتك. أفضل أنواع البلوز هي الوجدانية، التي تريحك عبر إهاجة مشاعرك، العاطفية بشكل صارخ. من السعادة الجامح إلى الحزن العميق، لا شكل آخر من أشكال الموسيقى يعبر أكثر عن العاطفة الحقيقية.

للبلوز جذور عميقة في التاريخ الأمريكي، وخاصة التاريخ الأفريقي-الأمريكي. نشأت البلوز في المزارع الجنوبية في القرن التاسع عشر. وكان مخترعوها من العبيد والعبيد السابقين وأسلاف العبيد، أفارقة-أمريكيون يغنون في حقول القطن والخضار. ومن الاعتقادات المقبولة عموما أن هذه الموسيقى تطورت من الروحانيات والأناشيد الأفريقية-الأمريكية، أغاني العمل، ترانيم الحقول، موسيقى الناي الريفي والطبول، تراتيل المبشرين، وموسيقى الكاونتري الراقصة.

نشأت البلوز في دلتا المسيسيبي، في نيوأورلينز قبالة النهر، نفس مكان ولادة موسيقى الجاز. وقد أثر البلوز والجاز دائما على بعضهما البعض، وهما لا يزالان تتفاعلان بطرق غير محدودة اليوم.

على عكس موسيقى الجاز، لم تنتشر البلوز بشكل كبير من الجنوب إلى الغرب الأوسط حتى الثلاثينيات و الأربعينيات. وبمجرد أن تحول بلوز الدلتا من منطقة المسيسيبي إلى المناطق الحضرية، تطورت الموسيقى إلى بلوز شيكاغو الحماسية، وأنماط البلوز الإقليمية الأخرى، ومختلف هجائن البلوز. وبعد عقد من الزمان نشأت من البلوز موسيقى الريذم اند بلوز (آر ان بي) وموسيقى الروك.

لم يخترع البلوز شخص واحد، بل ادعى الكثير من الناس أنهم اكتشفوا هذا الجنس الموسيقي. على سبيل المثال، أصر قائد فرقة الـ(Minstrel show)، (دبليو سي هاندي) على أن عازف جيتار متجول عرّفه على البلوز سنة 1903 في محطة قطار في توتويلر، ولاية ميسيسيبي.

خلال الفترة الممتدة بين منتصف و أواخر القرن التاسع عشر، كانت أعماق الجنوب الأمريكي موطنًا لمئات من موسيقيي البلوز المؤثرين الذين ساعدوا على تشكيل هذا الجنس الموسيقي. لسوء الحظ، فإن الكثير من هذه الموسيقى الأصلية ذهبت مع عمال الحقول هؤلاء إلى قبورهم. ولكن الإرث المبكر لرواد البلوز هؤلاء لا يزال بالإمكان سماعه في عشرينات وثلاثينات القرن العشرين في التسجيلات الموسيقية من ولايات ميسيسيبي، لويزيانا، تكساس، جورجيا وولايات جنوبية أخرى، فهذه الموسيقى ليست مختلفة جدا عن ترانيم الحقول وأغاني العمل التي صدحت بها حناجر العبيد والمزارعين. العديد من موسيقيي البلوز الأوائل مزجوا البلوز في تشكيلة أوسع شملت أغاني الفولك الشعبية التقليدية، موسيقى الفوديفيل (Vaudeville)، وإيقاعات المينستريل (Minstrel).

دون التركيز على الجوانب التقنية، تتكون موسيقى البلوز في الغالب من 12 قياسًا. وتستخدم سلسلة محددة من الملاحظات في البلوز. وتعرف الأجزاء الفردية من هذا المقياس بالملاحظات الزرقاء (Blue notes).

عادة ما كان رواد البلوز المعروفين منذ عشرينيات القرن العشرين مثل (سون هاوس)، (بلايند ليمون جيفرسون)، (ليدبيلي)، (تشارلي باتون) و(روبرت جونسون) يقومون بأداء العروض المنفردة مستعملين غيتارًا لا غير. في بعض الأحيان كانوا يتعاونون مع واحد أو أكثر من زملائهم موسيقيي البلوز لأداء عروض في مخيمات الزراعة، الحانات الريفية، والأكواخ الواهنة في أعماق الجنوب الأمريكي. قد تكون فرق البلوز قد تطورت من فرق الجاز الأولى، جوقات الإنجيل وفرق موسيقى الأباريق. كانت موسيقى فرق الأباريق شعبية في الجنوب حتى ثلاثينات القرن العشرين. وقد كانت تستعمل في فرق الأباريق الأولى الأباريق، الغيتار، الماندولين، البانجو، الكازو، غيتار الباس، الهارمونيكا، الكمان، لوحات الغسيل المعدنية وغيرها من الأجهزة اليومية التي يتم تحويلها إلى آلات موسيقية أساسية.

عندما انتقلت البلوز البلاد إلى المدن ومناطق أخرى، إكتسب خصائص إقليمية مختلفة. مثال على ذلك بلوز سانت لويس، بلوز ممفيس، بلوز لويزيانا، وما إلى ذلك. موسيقيو البلوز من شيكاغو أمثال جون لي هوكر ومادي ووترز كانوا أول من أعطى الطابع الحماسي المكهرب للبلوز ومن إضافوا الطبول والبيانو في أواخر الأربعينات.

اليوم هناك العديد من أنواع البلوز المختلفة، وهي تشمل ما يلي:

بلوز الريف التقليدي (Traditional county blues): مصطلح عام يصف البلوز الريفي في دلتا المسيسيبي، البيدمونت وغيرها من المناطق الريفية.

بلوز القفز (Jump blues): خليط راقص من السوينغ والبلوز وممهد للآر اند بي. لويس جوردن كان من رواد بلوز القفز.

البوغي-ووجي (Boogie-woogie): البلوز القائم على البيانو الذي نشره (ميد لوكس لويس)، (ألبرت أمونز) و(بيت جونسون)، والمستمد من البارلهاوس والراغتايم.

بلوز شيكاغو (Chicago blues): بلوز دلتا حماسي.

الكول بلوز (Cool blues) : شكل متطور قائم على البيانو، متأثر كثيرًا بموسيقى الجاز.

بلوز الساحل الغربي (West Coast blues): نشره أساسا موسيقيو تكساس الذين انتقلوا إلى كاليفورنيا. وبلوز الساحل الغربي متأثر كثيرًا بإيقاع السوينغ.

بلوز تكساس، بلوز ممفيس، وبلوز سانت لويس تتكون من مجموعة واسعة من الأجناس الفرعية. تتميز بلوز لويزيانا من قبل صوت غيتار أو هارمونيكا مع الكثير من الصدى، في حين أن بلوز كانساس سيتي يميل نحو الجاز، ابرز مثال على ذلك موسيقى (كاونت بايسي). وهناك أيضا البلوز البريطاني، وهو موسيقى البلوز الهجينة التي كان روادها (جون مايال)، (بيتر غرين) و(إريك كلابتون).

بلوز نيو أورليانز قائم إلى حد كبير على البيانو، باستثناء بعض عازفي الجيتار الموهوبين مثل (غيتار سليم) و(سنوكس إغلين). ومعظم الناس معتادون على روك البلوز (Blues Rock).

وندرلاست، مقال من ترجمة: شهاب البرقاوي

من أجل رؤية واضحة عن موسيقى الجاز، ينصح بالكتب التالية:

– Blues For Dummies by Lonnie Brooks, Cub Koda and Wayne – Baker Brooks
– Deep Blues by Robert Palmer
– All Music Guide to the Blues
– White Boy Singin’ the Blues: The Black Roots of White Rock by Michael Bane

ما تقييمك لهذا الموضوع؟

كتب بواسطة شهاب البرقاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الحرب على المخدرات، من المنتصر؟

مسجد دجيني الكبير: أكبر مبنى من الطوب الطيني في العالم