in

خريطة الهجرات العالمية للأثرياء

يُقرر المُستثمرون الهجرةَ من عدمها تبعًا لعدة عوامل وظروف، وعلى رأس تلك العوامل، نجد سهولة الإجراءات القانونية والضرائب المنخفضة… حسنًا؛ في بعض الأحيان ربما يرغبون فيها بغرض تغيير الجو فقط :p

توضح الخريطة المُرفقة الدولَ التي تتمكن من جذب المستثمرين اليوم، من تلك التي تفقدهم. لذا؛ في المرة القادمة حين يدق باب بيتك أحدُ السياسيين الاشتراكيين ليُخبرك أنه سيوفر لك أشياءَ مجانيةً عبر فرض ضرائب أكثر على الأغنياء والشركات، لا تصوت له؛ فإذا وصل للسلطة وطبَّق برامجه، سيغادر المُستثمرون بلدك إلى بلد أكثرَ حريةً واحترامًا للحقوق الطبيعية، وستنهار دولتك في النهاية بفعل السياسات الاشتراكية الغبية.

يقول آدم سميث:

“إن صاحب المخزون هو مواطن عالمي بكل ما تحمله الكلمة من معنى وليس هناك ما يربطه بالضرورة بهذه الدولة أو تلك. و قد يميل إلى ترك بلده الذي يتعرض فيه إلى استجواب مُزعج لتقدير ما يجب عليه دفعه من ضريبة مُرهقة، وقد ينقل مخزونه إلى بلد آخر يتيح له الاستمرار في أعماله أو التمتع بثروته أكثر كيفما يشاء”

ما رأيك في هذا المحتوى؟

ياسين بجدو

كتب بواسطة ياسين بجدو

لا شيء ليُكتب هنا ... بعد!

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

الهلع الزائد تجاه ظاهرة اللّامساواة

عندما يصبح الأغنياء أغنى يصبح الفقراء أغنياء أيضًا: مثال حي من الصين بين اللامساواة والفقر