شغف المعرفة

التعليل الأخلاقي المرتبط بالعواقب (جيرمي بنثيام وجون ستيوارت ميل) مقابل التعليل الأخلاقي المطلق (إيمانويل كانط) #05

أكثر الأمثلة تأثيرًا بالنسبة للتبرير الأخلاقي المرتبط بالعواقب هو مذهب النفعية الذي أوجده الفيلسوف السياسي الإنكليزي جيريمي بنثيام، وأهم فيلسوف فيما يتعلق بالتعليل الأخلاقي المطلق هو الفيلسوف الألماني إيمانويل كانط.

افترض أنك تقود عربة قطار تنطلق بسرعة وفي نهاية السكة تلاحظ وجود خمسة عمال يقومون بأعمال الطرق، تحاول التوقف ولكنك لا تستطيع لأن كابح العربة معطل، وتشعر باليأس لأنك تعلم أنك إذا اصطدمت بهؤلاء العمال ستقتلهم جميعًا، ولهذا السبب تشعر بالعجز إلى أن تلاحظ أنه على الجهة اليمنى هناك سكة فرعية وفي نهاية تلك السكة يوجد عامل واحد يقوم بأعمال الطرق، ومقود عربتك يعمل لذا يمكنك تحويل مسار العربة إذا أردت إلى تلك السكة الفرعية فتقتل عاملًا واحدًا مقابل إنقاذ حياة العمال الخمسة.

السؤال هنا هو ما هو التصرف الصائب؟

أغلبية الناس في هذه الحالة قالوا أنه من الأفضل إنقاذ حياة خمسة أشخاص حتى لو تطلب الأمر التضحية بشخص واحد لأن خمسة أشخاص يُعتبرون أكثر أهميةً للإبقاء على حياتهم مقابل شخصٍ واحدٍ.

هناك افتراضية أخرى بنفس صيغة الأولى لكن الآن أنت فقط متفرج وليس سائق تحس بالعجز عند رؤية أن السكة ستقتل خمسة أشخاص حتى تلاحظ أن هناك شخصًا بدين جدًا يقف بالقرب منك يتكئ على حافة الجسر ويمكن لك بدفعة قوية أن تجعله يقع من الجسر فوق السكة تمامًا في مسار عربة القطار سوف يموت لكن موته سينقذ الخمسة الأشخاص.

الأغلبية في هذا الافتراض كانوا ضد التدخل لدفع الرجل على السكة لإنقاذ الخمس أشخاص لأنك كسائق تُعتبر وسط القضية، بعكس المتفرج الذي سيتدخل ويدفع شخصًا بيديه بدون اختيار هذا الشخص للتضحية بنفسه.

لنعطي حالةً مختلفةً بنفس القضية، تخيل أنك طبيبٌ في غرفة الطوارئ ويأتي إليك ستة أشخاص أصيبوا بحادثٍ مروعٍ، خمسةٌ منهم إصاباتهم متوسطة وإصابة أحدهم خطيرة، قد تحتاج إلى اليوم بأكمله للعناية بصاحب الإصابة الخطيرة، ولكن أثناء ذلك سيموت المصابون الخمسة، أو يمكنك معالجة هؤلاء الخمسة وصاحب الإصابة الخطيرة سيموت.

ما هو الفعل الصائب في هذا الأمر؟

الأغلبية في هذا الأمر أيضًا اختارت إنقاذ الخمسة مقابل الواحد.

من خلال هذه الاسئلة المطروحة وردة الفعل عليها بدأت مبادئ أخلاقية محددة تبرز أمامنا. أولها يعتبر أن الفعل الصائب أو الفعل الاخلاقي الذي تفعله يتوقف على العواقب الناجمة عن تصرفك في نهاية الأمر من الافضل أن يعيش خمسة أشخاص حتى لو تطلب الأمر موت شخصٍ واحدٍ.

هذا النوع من الأخلاق يُسمى التعليل الأخلاقي المرتبط بالعواقب Consequentialist Moral Reasoning التعليل الأخلاقي المرتبط بالعواقب يضع الأخلاقيات ضمن إطار عواقب تصرف ما في حالة الواقع الذي سينتج عن أفعالك، أما بالنسبة للتجربة الأخرى التي تدخِل الشخص في القيام بتصرف كدفع الرجل السمين أصبح الناس يعطون أسبابًا لها علاقة بالنوعية الجوهرية للتصرف بنفسه مهما كانت العواقب، فكر الناس أن فعل قتل شخص بريء خاطئ حتى لو كان من أجل هدف إنقاذ خمسة أشخاص.

وهذا يعبر عن طريقة ثانية للتفكير بالتعليل الأخلاقي تُسمى التعليل الأخلاقي المطلقCategorical imperative، يضع هذا التعليل الاخلاقي المطلق الأخلاقيات ضمن إطار متطلبات أخلاقية مطلقة معينة ضمن إطار واجبات وحقوق مطلقة معينة بغض النظر عن العواقب، ويأخذ بعين الاعتبار أن الصفة أو النوعية الجوهرية للتصرف بحد ذاته هي ما يهم من الناحية الاخلاقية.

  • إعداد: محمد مطيع
  • تدقيق لغوي: رأفت فياض
تعليقات
جاري التحميل...