شغف المعرفة

فلسفة العدالة والأخلاق من مختلف المدارسة الفلسفية والفكرية #1

1 – نظرة عامة حول النقاش الفلسفي للعدالة:

العدالة هي النظرية القانونية أو الفلسفية التي يُدار من خلالها العدل في مجتمعٍ ما، كما هي الحال في معظم التخصصات التي تعتمد على الفلسفة، يختلف مفهوم العدالة في كلّ ثقافةٍ ومدرسةٍ فلسفيةٍ.

 أسّس الفيلسوف اليوناني أفلاطون في كتابه الجمهورية نظريةً مبكرةً للعدالة، ويُعتبر من دعاة نظرية القيادة الإلهية أي أن العدالة مسألةٌ إلهية.

 في القرن السابع عشر، دعا المنظرون مثل جون لوك لاعتبار الحقوق الطبيعية مشتقًا للعدالة.

في القرن التاسع عشر، قال المفكرون النفعيون مثل جيرمي بنثيام وجون ستيوارت ميل بأن العدالة هي أفضل النتائج وعواقب الفعل. وتتناول نظريات العدالة التوزيعية ما يتم توزيعه وما هو التوزيع الصحيح. يقول مذهب المسواتيين بأنه لا يمكن أن توجد العدالة إلا في إطار إحداث المساواة.

في القرن العشرين استخدم جون رولز نظرية العدالة الاجتماعية وخاصة العدالة التوزيعية باعتبارها شكلًا من أشكال العدالة.

 يأخذ منظّرو حقوق الملكية مثل روبرت نوزيك وجهة نظرٍ أخلاقية للعدالة التوزيعية، ويعلنون أن العدالة القائمة على الحقوق تزيد من الثروة الإجمالية للنظام الاقتصادي.

وصف المفهوم اليوناني القديم العدالة بأنها حالة توافق، في هذه الرؤية يُعتبر المجتمع العادل هو المجتمع الذي يؤدي فيه كل فرد دوره ليعمل المجتمع بصورة سلسلة، في هذه الحالة إن مخالفة دورك في النظام الاجتماعي حتى لو كان دورًا لا تريد أن تتولاه يُعدّ أمرًا غير منصفٍ.

في حالاتٍ أخرى ينظر للعدالة من منظورٍ نفعي حيث المجتمع العادل هو الذي يعمل على تحسين معيشة مواطنيه عمومًا.

بالنسبة لليبرتاريين فإن المجتمع العادل ببساطة هو المجتمع الذي يتمتع أفراده بأكبر قدرٍ من الحرية.

تحاول كل مدرسة فلسفية توفير الحجج الكافية من أجل إعطاء فكرةً ومنطقًا لرؤيتها حول العدالة والأخلاق.

في هذه السلسلة من المقالات سأقوم بطرح أفكار وأطروحات مختلف المدارس الفلسفية حول موضوع العدالة والأخلاق، وأيضًا النقاش والجدال الدائر بين مختلف هذه المدارس ونقدها لبعضها البعض لتقوية حججها الخاصة حول الموضوع.

العدالة كإنصاف (جون رولز) والعدالة القائمة على الاستحقاق (روبرت نوزيك):

شكّل روبرت نوزك أستاذ الفلسفة السياسية في جامعة هارفارد وزميله في هارفارد جون رولز قطبَي الفلسفة السياسية الليبرالية. يمكن تصنيف نوزيك في يمين المدرسة الليبرالية (ليبرتاري) بينما يقع رولز في يسارها (مساواتي)، بين الليبرالي اليميني نوزيك والليبرالي اليساري رولز جدل طويل وعميق حول موضوع العدالة والأخلاق.

العدالة القائمة على الاستحقاق Merit based justice  والتي تعني أن العدالة في واقع الأمر هي التوزيع غير المتساوي بناءً على ما يستحقه كل فرد، ويعتمد استحقاقك للأشياء من عدمه على ما قمت به، فهذه الفكرة تكافئ على الاجتهاد في العمل وتعاقب مسببي المشاكل.

وهناك منهج للعدالة آخر قدمه الفيلسوف جون رولز بحيث يرى أن العدالة هي الإنصاف (تُعرف بالعدالة الاجتماعية التي طالما يرددونها اليساريين اليوم ) وأن أي وجود للامساواة في النظام الاجتماعي يجب أن ينصّب في صالح الأقل ثراءً، لأن من شأن ذلك أن يوازن تكافؤ الفرص في المجتمع. علّل روس رأيه بأن هذا العالم مليء بالتفاوت الطبيعي، بمعنى أن الكثير من العوامل التي تحدد مسار حياتك خارجةٌ تمامًا عن نطاق سيطرتك، إذًا فإن حسّ العدالة لدى رولز يعني التعويض عن تلك العواقب الخارجة عن نطاق السيطرة.

هناك من يحتج على فكرة “العدالة هي الإنصاف” بأنها ليست مُنصفة للذين يحظون بالكثير إما من خلال العمل الشاق أو أنه صدف و أن فازوا من الحياة بالحظ الوافر.

  • إعداد: محمد مطيع
  • تدقيق لغوي: رأفت فياض
تعليقات
جاري التحميل...