in

مقاومة البيتكوين: كيف يستخدم اللبنانيون البيتكوين للتغلب على الأزمة الاقتصادية

“فقط عندما يتلاعب البنك المركزي بالعرض النقدي وسعر الفائدة، يصبح من الممكن حصول حالات فشل واسعة النطاق في جميع قطاعات الاقتصاد في الوقت نفسه، ما يتسبب في موجات تسريح جماعي للعمال في صناعاتٍ كاملةٍ”.
~ سيف الدين عموص مؤلف كتاب معيار البيتكوين.

الانهيار الكبير للاقتصاد اللبناني

منذ عام 2019، بدأ سوء الإدارة المفرط للحكومة في الظهور، وبدأت الأزمة الاقتصادية، وخلقت عواقبَ وخيمةُ. سبّبت الديون، وطباعة النقود بشكلٍ مفرِط، والصراعات السياسية، والعراقيل الإضافية التي بدأتها الحكومة، انتهاكاتٍ جسيمةً للحرية الاقتصادية. كان التضخم المفرط والقيود المصرفية ومنع سحب الدولار الأمريكي ضربةً كبيرة لمعظم المواطنين اللبنانيين الذين لم يتمكنوا من استخدام أموالهم، وأصبح ما لديهم دون قيمة. أصبح تخزين الأموال في المصارف يشبه وضع الأموال في ثقبٍ أسودَ يمتصها لتختفي في النهاية. وكذلك أصبحت المعاملات صعبةً جدًّا بسبب تقييدها بشروطٍ كثيرةٍ، وفي معظم الحالات، لا يمكن تنفيذها. سيستغرق شرح ما يجري بالتفصيل الكثير من الوقت، والاستسلام للوضع يعني أننا أصبحنا عبيدًا للدولة؛ لقد تبنى الشعب اللبناني طرقًا عديدة للهروب من هذا الوضع الفظيع، أو على الأقل تخفيف حدة الأمر عليهم، وإحدى هذه الطرق كانت استخدام عملة البيتكوين التي سخر منها معظم اللبنانيين واعتبروها غير مفيدة على الإطلاق. فكيف بدأت؟ كيف تساعد اللبنانيين؟ سأدخلك إلى عالم مجتمع البيتكوين اللبناني.

ما الذي يميز البيتكوين؟

إخلاء المسؤولية: من المهم توضيح أن عملة البيتكوين تختلف اختلافًا تامًا عن العملات المشفرة الأخرى التي تُسمّى العملات البديلة alt-coins، إذ يخلط الكثيرون بين البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى مثل الإيثيريوم Ethereum، والريبل Ripple، والمونيرو Monero، والعديد من العملات الأخرى، ومن المهم معرفة أن هيكلية البيتكوين مختلفةٌ تمامًا، وأنها تهيمن حاليًا على السوق إلى حدٍّ كبيرٍ.

بالنسبة للأشخاص الجدد، قد تبدو البيتكوين استثمارًا سيئًا لأن هيكلها يختلف عن العملة الصادرة عن الحكومة، ولا توجد لوائح تحددها، ولا يمكن تتبعها، والأهم من ذلك أنها لم تؤخذ على محمل الجد بسبب افتقارها للبنية الملموسة.

إذا كنت قلقًا بشأن كل هذه الأمور، فهذا يعني أنك لم تفهم حقًا هيكلية هذه الوسيلة الرقمية للتبادل، والأسباب التي جعلت من وسيلة تبادل ما وسيلةً ناجحةً عبر التاريخ، ابتداءً من الصدف والأوراق والفضة والذهب والأوراق الصادرة عن الحكومة، وصولًا إلى البيتكوين التي نقلت التبادل فقط إلى العالم الرقمي. قد يستغرق شرح هيكلية النقود بعض الوقت، ولكن سألخصها في القائمة التالية.

الهيكل الماديّ المناسب وسهولة النقل: هذا أول ما يجب مراعاته عند وجود وسيط للتبادل؛ يجب أن يكون قويًا ماديًا، وفي حالة البيتكوين فقد جعلتها تقنية البلوك-شين (سلسلة الكتل) blockchain أقوى من أيّ وقتٍ مضى من خلال تأمينها، والسيطرة عليها، ومحفوظة جيدًا في محفظة بيتكوين Bitcoin wallet، والتي يمكن أن تكون إما أجهزة صلبة أو رقمية.

عندما يتعلق الأمر بالمعاملات، فهي تجري بأسلوب مجانيٍّ حرّ ومضمونٍ للغاية، وهي آمنةٌ جدًا لأنها باستخدام بروتوكول نظير إلى نظير peer to peer. تحتوي محافظ بيتكوين على جزءٍ سريٍّ من البيانات يُسمى المفتاح الخاص Private key، حيث توقَّع المعاملات، وهو في الأساس دليلٌ رياضيّاتيّ على أنها جاءت من المصدر الأصلي. تمنع هذه العلامة أو التوقيع أيّ شخصٍ من أخذ المعاملة بمجرد إصدارها؛ تستغرق المعاملات عادةً نحو 20-30 دقيقة لتتم.

نظرة عن كثب على نظام المعاملات من نظير إلى نظير.

التوافر المحدود والمراقب:

أُصدِر من عملة البيتكوين، مثل أي وسيط تبادل قوي، عددٌ محدود من العملات، ويمكن أن تكون قابلىةً للقسمة إلى ما لا نهاية لتلبية المتطلبات. يبلغ عدد عملات البيتكوين 21 مليونًا، ولا يمكن زيادتها على الإطلاق، ما يجعل ندرتها قوية. الوحدة الأصغر في البيتكوين هي الساتوشي satoshi، ويمكن أيضًا شراؤها على شكل كسور، وليس بالضرورة كعملة واحدة كاملة.

يمكن اعتبار البيتكوين بمثابة ذهبٍ رقميٍّ، فبدلًا من المناجم العادية، يُعدَّن البيتكوين من خلال أجهزة تعدين البيتكوين التي تحطم الأرقام على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع من أجل الحصول على البيتكوين، وتصبح العملية أكثر صعوبةً كلما وجدوا عملات البيتكوين، ما يجعلها نادرة تقريبًا، ولها تدفق مستقر مثل الذهب.

مركز كريبتو يونيفرس CryptoUniverse من الداخل، وهو أكبر مركز تعدين للعملات المشفرة في روسيا. يشغل مساحةً تزيد عن 4,000 متر مربع، ويحتوي على 3,000 جهاز كمبيوتر. حقوق الصورة: EPA

القيمة:

تكمن قيمة وسيلة التبادل في أهميتها ماديًا، وتتعلق بكيفية تقدير الناس لها؛ في حالة عملة البيتكوين، فهي من الناحية التكنولوجية آمنةٌ جدًا وذات قيمةٍ كبيرةٍ، أما بالنسبة للتأثُّر فهي تثبت أنها أكثر قيمةً كما هي. لا سيما في البلدان التي لديها مشاكل نقدية مثل فنزويلا وإيران وتركيا ولبنان. تُعدّ بيتكوين اليوم أقوى عملةٍ في العالم، لأن هيكلها مدروسٌ جيدًا، وهي مرنة حتى في أقسى الاقتصادات.

إنها عملةٌ قيّمة لا يمكن تعقبها، ولا يتحكم فيها البنك المركزي، ويمكن للأشخاص استخدامها بحريّة لمعاملاتهم ومدفوعاتهم، إنها تذكرة الحرية في وقتٍ يشدد فيه النظام المصرفي والقانوني قيوده على الأموال.

تعرف على مجتمع البيتكوين في لبنان

“بيتكوين دو لبان” Bitcoin Du Liban هو أول مجتمع بيتكوين اللبناني، وبوابة تعليم بيتكوين.

أتيحت الفرصة لمقابلة مارسيل يونس Marcel Younes مؤسس مجتمع بيتكوين اللبناني “بيتكوين دو لِبان Bitcoin Du Liban” و”BTC Market Place”، ويضم كلٌّ منهما مئات الأعضاء، وساعدا العديد من اللبنانيين للانضمام إلى صيحة البيتكوين العالمية Bitcoin Hype.

– كيف بدأ مجتمع Bitcoin Du Liban؟ وأين هو اليوم؟

بدأ في بداية ثورة 17 تشرين كمجموعة للنقاش حول الاقتصاد (المدرسة النمساوية)، وكان فيه 100 عضو، لكنني أردت التحدث عن أمرٍ آخر، وقررت التحول إلى مجموعة تعليم البيتكوين، لأن البيتكوين مطلوبةٌ بشدة اليوم ومناسبةٌ لوضعنا الحالي. لدينا اليوم نحو 900 عضو، ولدينا مجموعة على تيليغرام لضمان سلامة جميع الأعضاء، كما أننا موجودون في جميع وسائل التواصل الاجتماعي، وبدأنا في إنشاء محتوى تعليمي عن البيتكوين، وأصبحنا أكبر مجموعة في مجال تعليم البيتكوين في لبنان.

– ما هو هدف المجتمع؟

نركز بشكلٍ صارمٍ على زيادة الوعي حول الوضع الاقتصادي العالمي والنظام النقدي. أظهرت الأنظمة النقدية التي تصدرها الحكومات حول العالم فشلًا في العديد من المجالات، مثل طباعة النقود المفرطة في الولايات المتحدة اليوم، لذا فإننا نعيد توجيه أفراد مجتمعنا إلى التعليم ومعرفة المزيد عنها، ومحاولة ربطها بوضعنا. من المهم توضيح أننا لسنا مجموعةً استثماريةً، ولا نتحدث عن الأسعار، ولم نشجع أبدًا أي شخص على شراء البيتكوين بل التعرف عليها.

– كيف تساعد البيتكوين الناس في المجتمع على التغلب على تحديات الأزمة الاقتصادية؟

لا يزال الناس يقاومون فكرة البيتكوين، ولكن يتغير هذا نظرًا لأن العديد من الشركات ذات السمعة الطيبة بدأت أخيرًا في الانضمام إلى البيتكوين، والانحياز نحو أقوى نظام مالي موثوق به ولا مركزي.

يستفيد بعض اللبنانيين من هذا النظام، من خلال الدفع لهم بعملة البيتكوين، وكذلك أداء وظائف مستقلة للبيتكوين. يسألنا العديد من الأشخاص عن كيفية الاستثمار إذا لم يكن لديهم الدولار الأمريكي، ولكنهم ينسون أنه يمكنهم كسبه من خلال إنشاء مواقع الويب وتقديم خدماتٍ متنوعةٍ عبر الإنترنت.

يوجد البعض ممن يرسلون الأموال إلى عائلاتهم في لبنان باستخدام البيتكوين، وفي غضون ساعات يمكن تحويل أي مبلغ من المال من أي مكان في العالم، لذلك لا تقيدك ساعات العمل أو الطوابير الطويلة في البنك.

– كيف ترى مستقبل البيتكوين؟ وماذا تنصح المستثمرين الجدد؟

البيتكوين أمرٌ حتميّ، سواء رأيته أم لا، لقد تجاوز بالفعل نقطة اللاعودة، تدرك جميع البنوك والدول الكبرى القيمة المقترحة لأصعب العملات التي يعرفها البشر. تلعب نظرية اللعبة دورًا، ومن الأفضل أن تكون مع البيتكوين بدلًا من أن تكون ضدها، لست مضطرًا إلى الإيمان بها حتى الآن، ولكن لا تفوت الفرصة لتكون جزءًا من هذا النظام الثوري.

رغم ذلك، لكي نكون واضحين، فإن البيتكوين ليست استثمارًا، ولكنها تقنية ادخار، من السام الاعتقاد بأنها ستجعلك ثريًا بسرعة، ولكنها ستحميك من العملات الورقية التي تنخفض قيمتها وتسرق ثروتك، فإن البيتكوين بالنسبة للدولار الأمريكي تشابه الدولار بالنسبة لليرة اللبنانية. أفضل نصيحة لي هي أن تستثمر في نفسك، وفي وعيك المالي، وأن تنجذب إلى الآلاف من المشاريع التي تدعي أن لها حالة استخدام، أو التي هي أفضل وأسرع وأرخص من البيتكوين، لأن البيتكوين التالي هو البيتكوين.

أخبرنا مارسيل أيضًا عن 6Ds الخاصة بالبيتكوين:

تتعقب البيتكوين الـ6Ds بشكلٍ مثالي. (6Ds هي ست كلمات إنكليزية تبدأ بحرف D). اسمحوا لي أن أشرحها (لستُ كاتب هذا الشرح، ولكن صادفته واعتقدت أنه أفضل طريقة لشرح البيتكوين).

-رقميّة DIGITIZED: عملة البيتكوين هي نقود رقمية -إنها عملة رقمية عالمية بحتة. يجري تداول كل عملة بيتكوين وكسبها وبيعها وتبادلها وشرائها في الفضاء الإلكتروني، ولذا فهي تتغير وفق قانون مور Moore’s law وتتضاعف على المنحنى الأسي.

-مُضلِّلة DECEPTIVE: صدر برنامج بيتكوين للجمهور في عام 2009، ونما في مرحلته المضللة. سمع قليلون عنه، واستخدمته قلةً ووافقوا عليه، ولكن مع وجود عددٍ لا يُحصى من الشركات الناشئة المشفرة التي تقدّم محفظاتٍ عالميةً وأموالًا رقميةً في السنوات الأخيرة، أصبح الوصول إلى البيتكوين أكثر سهولةً من أيّ وقتٍ مضى.

-الابتكار التخريبي DISRUPTIVE: البيتكوين في مرحلتها الفوضوية، إذ يتوسع كلٌّ من قبولها وقيمتها. لدى أكبر 3 منصات تبادل للعملات المشفرة على مستوى العالم (بينانس Binance، وهوبي غلوبال Huobi Global، وكوينباس Coinbase) عشرات ملايين المستخدمين ومئات مليارات الدولارات في حجم التداول مجتمعين.

-تقليل استخدام الأموال المادية DEMATERIALIZING: تعمل بيتكوين على إزالة أو تقليل استخدام الأموال المادية (الفواتير والعملات المعدنية)، وحتى بطاقات الائتمان. ولكن ما هو أكثر من ذلك، فهي تزيل أيضًا الطابع المادي عن (أي تقضي على) الحاجة إلى البنوك المركزية والمحامين وتبادل العملات.

-إلغاء التنقيد DEMONETIZING: تقضي البيتكوين على الوسطاء (البنوك والمحامين والبورصات)، وتلغي الصفة النقدية عن تكلفة المعاملات. أي رسوم أقل، ما يجعلها أرخص لاستخدام ونشر ومشاركة الأموال.

-الدمقرطة DEMOCRATIZING: تتيح البيتكوين الوصول إلى رأس المال للجميع، حيث لا توجد بنوك ولا ماكينات صراف آلي ATM ولا موردو بطاقات الائتمان. في النهاية، حينما ننتقل إلى عالم يضم 8 مليارات شخص متصلين رقميًا ببعضهم بعضًا، تتيح البيتكوين العملة لأي شخص لديه اتصال بالإنترنت.

شهادات مستخدمي بيتكوين لبنانيين

لقد أجريت مقابلات مع بعض مستخدمي البيتكوين اللبنانيين لمعرفة رأيهم في البيتكوين، وكيف ساعدتهم في التغلب على الأزمة.

توماس سمعان Thomas Semaan، مهتم بالبيتكوين:

في عام 2016 عرفني على البيتكوين أستاذي الدكتور سيف الدين، وبدأت في ادخار عملة البيتكوين بعد عام، وذلك بعد بحثٍ وتقلبات كثيرة. كنت أستثمر باستمرار وأتعلم المزيد، ثم جاءت الأزمة الاقتصادية في لبنان عام 2019، وأدركت أنها أفضل قرار على الإطلاق. في النهاية أنشأت مدونة blog وكتبت مقالاتٍ لرفع مستوى الوعي حول هذا الموضوع، وبدأت مؤخرًا في إنشاء قناة نشرة صوتية podcast  اسمها Al3a Podcast للحديث عن البيتكوين والموضوعات ذات الصلة. أعطتني البيتكوين ضمانًا لحماية أمني المالي في هذه الأزمة، وأرى أن لها مستقبلًا ناجحًا.

جورجيو أبو جبرائيل Giorgio Abou Gebrael، مصمم جرافيك مستقل:

تعرفت على البيتكوين في مراحلها الأولى، واعتقدت بأنها مجرد طريقةً للثراء، ولم أعرف أبدًا كيفية شرائها، لكنني واصلت البحث عنها، نظرًا لأن التحويلات كانت صعبةً في البلد، حصلت مرةً على وظيفة لتصميم كتاب لعميل في أميركا واستغرق الأمر أربعة أشهر للحصول على المال من ويسترن يونيون western union بسبب الأزمة، منذ ذلك الحين قررت استخدامها، لذلك بدأت في تقديم خدماتي عبر الإنترنت مقابل عملات البيتكوين، واستثمرت ما أحصل عليه من الوظائف المحلية أيضًا في عملة البيتكوين، وأستخدمها حاليًا للاستثمار وطريقة للادخار. في الختام، أعطتني البيتكوين الأمل بعد أن أخذت الأزمة فرص العمل مني وكانت أموالي محدودةً.

محسن الأمين Mohsen Al Amine، مستثمر في البيتكوين

خلال بداية الأزمة الاقتصادية، اضطررت إلى سحب كل أموالي واستثمارها في عملة البيتكوين الآمنة حقًا هذه الأيام لأن البنوك لن تضمن استقرارها، وامتلاك خزنة سيكون محفوفًا بالمخاطر، لذلك من السهل الحصول على عملة البيتكوين المحمية جيدًا، وستكون أموالي معي في أيّ مكانٍ دون أن أكون عالقًا في التعامل مع أحد البنوك.

شانتال خوري Chantal Khoury، طالبة لبنانية في باريس

كان لدي نفقات أقل منذ أن استثمرت معظم أموالي في البيتكوين، إذ أعتقد أنه لأمرٌ رائعٌ أن أستثمر فيها جعلني على درايةٍ بأفضلية الوقت المنخفض. لقد حفزني على الانخراط أكثر في الحرية الاقتصادية عندما يتعلق الأمر بالفكر السياسي والاقتصادي. في واقع الأمر، كان على والديّ أن يرسلا لي المال من خلال البيتكوين عدة مرات حتى أتمكن من الوصول إلى هنا في فرنسا.

النتيجة: أنقذت البيتكوين العديد من اللبنانيين من فشل الحكومة.

وفرت البيتكوين ملاذًا للكثيرين في لبنان، وأنقذتهم من احتكار الحكومة لإصدار العملة، وتقييد النظام المصرفي. يكبر المجتمع يومًا بعد يومٍ مع تفاقم الأزمة، وسيُظهر لبنان -والدول الأخرى التي تواجه أزمة نقدية- العملة التي ستصمد.

كتب مايكل معلوف Michael Maalouf المقال الأصلي على مدونته الخاصة، وهو باحث جيوسياسي واقتصادي لبناني.

ترجمة: رأفت فياض.

ما تقييمك لهذا الموضوع؟

رأفت فياض

كتب بواسطة رأفت فياض

مهندس مدني؛ مهتم بالليبرالية وعلوم الاقتصاد؛ مؤمن بأن حقوق المجتمعات والجماعات تأتي من حقوق الأفراد المستقلين لأن كل فرد جماعة مستقلة.

اترك تعليقاً

Avatar

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 ممارسات بسيطة عليك تجربتها وتعلمها من الثقافات الأخرى