in

مدخل إلى الديمقراطية

المركز العربي للأبحاث يصدر كتاب “مدخل إلى الديمقراطية” للاقتصادي البريطاني إيمون باتلر.

أصدر المركز العربي للأبحاث بالرباط يوم 29 ديسمبر (كانون الأول) 2021 النسخة المترجمة للعربية لكتاب “مدخل إلى الديمقراطية” للكاتب إيمون باتلر الصادر عن معهد الشؤون الاقتصادية ببريطانيا. الكتاب من ترجمة السيد محمد مطيع، وتدقيق ومراجعة كل من الدكتورة أحلام قفص ورأفت فياض.

يُعرّف الكتاب بماهية الديمقراطية، ويشرح مقاصدها، ويوضّح الفرق بين الديمقراطية الحقيقية والنسخ العديدة المشوهة لها، كما يعرض بشكل مقتضب تاريخ الديمقراطية من اليونان القديمة، مرورًا بروما، إلى الجمهوريات الدستورية الحديثة والطبيعة المتغيرة لها والطرق المختلفة لتحقيقها. بالإضافة، ينظر إلى أسس الديمقراطية والفوائد التي توفرها للمجتمع ويقدم بطريقة غير مسبوقة مختلف الانتقادات الموجهة إلى الديمقراطية، مثل جهل الناخبين وتركيزهم قصير المدى والنمو الهائل لجم الحكومة في ظل الأنظمة الديمقراطية. وفي الأخير، يتساءل الكاتب عن السبب الذي جعل الناس يشعرون بخيبة أمل تجاه السياسة الديمقراطية اليوم، وعن إمكانية الحؤول دون ذلك.

إن فهم الديمقراطية أمرٌ غاية في الأهمية، إذ يعيش ثلثَا سكان العالم اليوم في أكثر من مئة دولة في ظل حكومات تدّعي الديمقراطية، ونظرًا لأن قلةً قليلة من هذه الحكومات ترقى بالفعل إلى مستوى المُثُل العليا للديمقراطية و تحترم مبادئها ومؤسساتها الأساسية، فإن الفهم الصحيح للديمقراطية يُعد أمرًا غاية في الأهمية. ينبغي علينا بالأخص أن نكون متيقظين وواعين لأن الديمقراطية سرعان ما تُفقد أو يساءُ استعمالها إذا ما لم تُفهم فهمًا صحيحًا.

من المفاهيم الخاطئة الشائعة عن الديمقراطية أنها تمنح الأغلبية الحق في فعل ما تريد، لكن مع القليل من التفكير يمكننا أن نلاحظ أن هذا الأمر غير صحيح. كيف يمكن لمجرد نجاح حزب بالأغلبية في الانتخابات أن يُمنح الحق في مصادرة منازل الأقليات وأعمالهم وثرواتهم؟ أو سجنهم أو ترحيلهم أو تعذيبهم؟ لدى البشر قيمٌ أعلى من حكم الأغلبية، مثل قدسية حياة الأفراد وحرياتهم وممتلكاتهم. ففي حال قررت الغالبية انتهاك هذه القيم، تصبح أفعالها زائغة عن الصواب أخلاقيًا أو سياسيًا.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإلكترونية من الكتاب عبر الروابط التالية:

من غوغل درايف

من Scridb

يُذكر أن هذا الكتاب هو ثاني ترجمة عربية صادرة عن المركز العربي للأبحاث من مؤلفات الكاتب أيمون باتلر، وذلك بعد صدور الترجمة العربية لكتاب “مدخل إلى ريادة الأعمال” خلال شهر ديسمبر/كانون الأول أيضًا.

ما تقييمك لهذا الموضوع؟

كتب بواسطة محمد مطيع

خبير ومحلل اقتصادي، مهتم بالفلسفة، السياسة و الأدب الروسي. أكتب مقالات اقتصادية و سياسية بهدف إغناء المحتوى العربي و الشمال إفريقي بمواضيع و أفكار الحرية، الرأسمالية و الفردانية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

نسخة من رسائل كاتو، نُشِرت في لندن عام 1723م.

رسائل كاتو

الهجرة الجماعية: لماذا يفقد لبنان شبابه؟