نسخة من رسائل كاتو، نُشِرت في لندن عام 1723م.
in , ,

رسائل كاتو

تتألف رسائل كاتو Cato’s Letters من سلسلة من 138 رسالةً نُشرت في بادئ الأمر في الصحافة البريطانية بين عامي 1720 و1723، وكُتبت تحت اسم مستعار، ألا وهو “كاتو”، نسبةً إلى كاتو الأصغر Cato the Younger المدافع عن الحرية الرومانية، والمنافس الصامد ليوليوس قيصر Julius Caesar. تقدِّم هذه الرسائل دفاعًا قويًا عن حرية التعبير والضمير، وهي صارمة في هجماتها على الفساد العام والحكومة غير المقيدة. نُشِرت معظم الرسائل في جريدة لندن London Journal، ورغم ذلك، خضعت المجلة في خريف 1972 لتحول في سياسة التحرير عندما نجحت إدارة والبول Walpole في رشوة مالك المجلة ليدعم الحكومة. نتيجةً لذلك، بدءًا من الرسالة ذات رقم 94 التي صدرت تاريخ 15 أيلول/سبتمبر 1722، ظهرت الرسائل اللاحقة في الجريدة البريطانية British Journal. على مدار السنوات الثلاث التي نُشرت فيها، تناولت الرسائل مجموعةً واسعةً من القضايا الاجتماعية والسياسية المعاصرة، بالإضافة إلى عددٍ من المناقشات النظرية المتعلقة بسلطة رجال الدين، وفكرة الحرية، وطبيعة الحكم الاستبدادي.

نسخة من رسائل كاتو، نُشِرت في لندن عام 1723م.

كان انفجار فقاعة البحر الجنوبي South Sea Bubble السبب في ظهور هذه الرسائل في بادئ الأمر، والتي تسبّبت في أزمة مالية ذات أبعاد ضخمة في أوائل خريف عام 1720. في الأعوام الثلاثين التي تلت تتويج الملكين ويليام William وماري Mary في عام 1689، انخرطت إنجلترا في سلسلة من الحروب التي سبّبت نموًا مذهلًا في ديون الدولة طويلة الأجل. في محاولةٍ لتخفيف عبء الحكومة عن خدمة هذا الدين الهائل، وضع روبرت هارلي Robert Harley، الذي كان يشغل منصب إيرل أكسفورد Earl of Oxford، ثم وزير الخزانة في عهد الملكة آن Queen Anne، مخططًا يمكن من خلاله لشركةٍ جديدةٍ، وهي شركة البحر الجنوبي، أن تخفف من ديون الحكومة عن طريق توزيع أسهمها على الأشخاص المستعدين لتسليم المعاشات الحكومية مقابل أسهم في شركة البحر الجنوبي. في المقابل، ستُمنَح شركة البحر الجنوبي امتيازاتٍ احتكاريةً معيّنةً. فعلى سبيل المثال، مُنحت الشركة عقد الأسينتو Asiento، وهو عقدٌ مع ملك إسبانيا تًورِّد الشركة من خلاله 4800 عبدٍ سنويًا للممتلكات الإسبانية في أمريكا، كما مُنِحت احتكارًا لجميع العمليات التجارية “إلى البحار الجنوبية”، أي إلى أميركا الإسبانية. في النهاية، أثبتت كلّ هذه “الامتيازات” أنّ لا قيمةً لها على الإطلاق؛ إذ أغلق النظام الاستعماري الإسباني فعليًا التجارة الإنجليزية في المنطقة، وخسر الأسينتو أموالًا خلال الفترة القصيرة التي كانت الشركة قابلة للاستفادة فيها. في مقابل هذه المنح التي لا قيمة لها والتي قدمتها الحكومة البريطانية، لم تتحمل شركة البحر الجنوبي كامل الدين الوطني البالغ 31 مليون جنيه إسترليني فحسب، بل وافقت أيضًا على دفع تعويض سنوي للحكومة قيمته 550 ألف جنيه إسترليني.

فُوِّضَت الشركة بإصدار حصةٍ واحدةٍ من أسهم شركة البحر الجنوبي بقيمةٍ اسمية قدرها 100 جنيه إسترليني لكلّ 100 جنيه إسترليني من الديون المحولة. إذا كانت الحصة السوقية للسهم أعلى من قيمتها الاسمية، فكانت الشركة ستصبح في حالٍ تمكِّنُها من إصدار المزيد من هذه الأسهم. أمكن لمديري الشركة، وبشكلٍ منتظمٍ، إنشاء مخزون في سجلات الشركة، ثم “بيعها” مرةً أخرى إلى الشركة بأسعارٍ متضخمةٍ. كان التأثير هو أنه أصبح من الممكن جني أرباح كبيرة، وزِّع بعضها على شكل رشاوى لأشخاص ذوي نفوذ. نظرًا لعدم امتلاك الشركة لأي أصول ملموسة، فقد وافق حاملو الديون الحكومية على تسليم المعاشات الحكومية لأسهم بحر الجنوب فقط لأنهم كانوا يتوقعون تحقيق مكاسب رأسمالية كبيرة. في الواقع، تمكّن عددٌ قليلٌ من المساهمين، بمن فيهم مديرو الشركة، من جني ثرواتٍ كبيرةٍ، وذلك بسبب بيع أسهمهم في وقتٍ مبكرٍ بما فيه الكفاية. ومع ذلك، مثل جميع الأهرامات المالية، كان انهيار المشروع أمرًا حتميًا وآثاره واسعة النطاق. انخفض سعر سهم الشركة بين 1 سبتمبر/أيلول و14 أكتوبر/تشرين الأول 1720 من 775 جنيهًا إسترلينيًا إلى 170 جنيهًا إسترلينيًا، وسُحِقَ عددٌ كبيرٌ من الأشخاص، بما في ذلك بعض العائلات الرائدة في إنجلترا واسكتلندا، أو أصبحوا على شفا الإفلاس الكامل.

لم تورط الكشوفات المتعلقة بالتلاعب في الأسهم والرشوة والممارسات الفاسدة الأخرى لمديري بحر الجنوب وزراء الحكومة وأعضاء مجلس اللوردات والعموم فقط، بل أفراد الأسرة المالكة أيضًا. كان هذا التحالف بين المتلاعبين بالائتمان والمحكمة المزدوجة هو الهدف الأساسي للرقابة في رسائل كاتو التي رأى مؤلفوها أن تدخل الحكومة في السوق مصدر أكيد للفساد السياسي. من الخطأ قراءة الرسائل على أنها تدين التجارة وأدوات التمويل التي بدأت تزدهر في بداية القرن الثامن عشر، ما أدانته رسائل كاتو بشدة هو عدم نزاهة الحكام عندما يسعون وراء مصالحهم الخاصة بدلًا من الصالح العام الموكل إليهم.

على الرغم من أن الرسائل نُشرت في الأصل باسمٍ مجهول، فإنه من المعروف جيدًا أن من كتبها هما جون ترينشارد John Trenchard وتوماس جوردون Thomas Gordon، وهما وكيلا أعمال يمينيان ذوا وثائق لا يشوبها أي خطأ. في الواقع، عندما ظهرت الرسائل في شكل كتاب بعد عدة سنوات من وفاة ترينشارد، أكد جوردون تأليف الرسائل عندما أضاف اسمه واسم ترينشارد إلى المجموعة ووضع علامة على كل حرف للمؤلف. تعاون ترينشارد وجوردون في وقت سابق في كتابة ونشر مجلة أسبوعية مجهولة المؤلف بعنوان The Independent Whig، والتي تعاملت مع الأخطار التي تتعرض لها الحرية الإنجليزية من قبل اليعاقبة Jacobites والبابويين papists، وناقشوا بعبارات رنانة بأن الضمير الفردي له الأسبقية على السلطة الكنسية. نوقش هذا الموضوع مرةً أخرى في العديد من رسائل كاتو، حيث أكد المؤلفان أن معتقداتنا الدينية لا تخضع إلا لله وحده وأنها محصنة من جميع الاختصاصات الحكومية. في الواقع، كانا يعتقدان أن حرية الضمير هي أول حقوقنا الطبيعية. في عصر دسائس ومؤامرات اليعاقبة التي أعقبت التسوية الثورية عام 1688، كان تعاطف ترينشارد وجوردون مع الكنيسة السفلى Low Church (إحدى الكنائس الأنجيلكانية) عنصرًا لا يتجزأ من عقيدة اليمين الراديكالية، عندما كان يُنظر إلى بوبيري Popery (الرومان الكاثوليك) باعتبارهم أداة لاستعادة استبداد ستيوارت Stuart despotism (استبداد الأغلبية).

كان جوردون قد التقى في الأصل بترينشارد الأكبر منه سنًا في مقهى في لندن عام 1719، وقد كان ترينشارد اكتسب بالفعل سمعة كمدافع عن آراء اليمينية المتطرفة. أعجب ترينشارد، الذي كان ثريًا للغاية، بالأسلوب والذكاء اللذين أظهرهما جوردون في العديد من المقالات المنشورة مؤخرًا التي تهاجم ادعاءات رجال الدين، وعرض تعيين الرجل الأصغر سكرتيرًا له. أدت هذه العلاقة بسرعة إلى تعاونهما، أولًا في مجلة The Independent Whig ثم في رسائل كاتو. توفي ترينشارد في عام 1723 بينما عاش جوردون لمدة 27 عامًا بعده، بعد فترة وجيزة من وفاة ترينشارد تخلى جوردون عن معتقداته السياسية مقابل رشوة كبيرة من رئيس الوزراء والبول Walpole. مات ثريًا وسمينًا، بعد أن تزوج أرملة ترينشارد، وكرس أيامه المتبقية لترجمة وشرح ملفات المؤرخين سالوست Sallust وتاسيتوس Tacitus.

تحمل الرسائل الطابع الواضح للفلسفة السياسية لجون لوك John Locke، وتشكّل دفاعًا تحرريًا قويًا عن الحكومة المحدودة والحرية الفردية. يلعب القانون الطبيعي والحقوق الطبيعية دورًا حاسمًا في بنية جدال كاتو فيما يتعلق باحترام طبيعة المجتمع السياسي وحدود السلطة السياسية. أكد المؤلفان أن الإنسان يمتلك حقوقًا لا يمكن التنازل عنها، وأن الحرية التي يحق لجميع الإنجليز الحصول عليها ليست فقط بسبب التطور التاريخي للقانون والعرف الإنجليزي، ولكن نتيجة لطبيعة الإنسان. كتب كاتو: “يولد كل الرجال أحرارًا. الحرية هبة من الله نفسه، ولا يمكنهم إبعادها بالموافقة، على الرغم من أنهم قد يفقدونها بسبب الجرائم”. لا تستند سلطة القاضي المدني إلى أي أساس سوى الموافقة، وتُستمَّد من حقنا الطبيعي في الدفاع عن أنفسنا ضد أولئك الذين يسعون إلى التعدي على حياتنا أو حريتنا أو ممتلكاتنا. هذه الوظيفة وحدها هي التي تحد من السلطة السياسية الشرعية. تتمثل حريتنا، التي يجب على الحكومة حمايتها، في حقنا في أفعالنا وفي جميع ممتلكاتنا من أي نوع، وهي محدودة فقط من حيث أننا ممنوعون من التعدي على حق مماثل لدى الآخرين. إن الفكرة القائلة بأن قوانين الطبيعة والعقد الذي يُنشأ بموجبه المجتمع المدني يقيدان الحاكم المطلق على حماية أرواح وممتلكات رعاياه، هي الإرث المركزي لنظرية لوكين Lockean، وغلبت على الفكر اليميني الراديكالي في القرن الثامن عشر بشكل عام، وتنعكس وجهات النظر هذه في رسائل كاتو على وجه الخصوص.

حققت الرسائل شعبيةً كبيرةً، ليس فقط عند ظهورها الأول، ولكن طوال القرن الثامن عشر. من بين أكثر من 40 مجلة أسبوعية نُشرت في إنجلترا في عشرينيات القرن الثامن عشر، سرعان ما تجاوز توزيع مجلة London Journal جميع منافسيها من حيث التأثير والأهمية نتيجةً لمساهمات كاتو. لقد استُقبِلت جيدًا لدرجة أنه حتى أثناء ظهور الرسائل الجديدة، جمعت ونشرت عدة مطابع في لندن مجموعاتٍ من الرسائل السابقة. بالإضافة إلى ذلك، ظهرت المجموعة بأكملها في ست طبعات منفصلة بحلول عام 1755. ويبدو أن الرسائل لقيت استحسانًا في المستعمرات كما في بريطانيا. أعيد نشر رسائل مختارة في الصحافة الأمريكية، وكثيراً ما نقلت عنها الصحف الأمريكية. في عام 1722، حتى عندما كانت الرسائل لا تزال تظهر في لندن، بدأت صحيفة ويكلي ميركوري Weekly Mercury في فيلادلفيا الأميركية بإعادة طبعها دفاعًا عن حقوق الأناس الأحرار. لقد كانوا مصدر إلهام قوي في المستعمرات لدرجة أنه خلال صراعهم مع التاج، اعتمدوا عليها باستمرار ردًا على مجموعة كاملة من عمليات النهب التي عانى منها المستعمرون. حرية الكلام والضمير، وهي الحقوق التي يتمتع بها الإنجليز بحكم قوانينهم التقليدية وطبيعتهم كبشر، ومزايا الحرية، وطبيعة الاستبداد، وقبل كل شيء حق المواطنين في مقاومة الاستبداد، وجدت استقبالًا شغوفًا في المستعمرات. في الواقع، كما لاحظ المؤرخ الأمريكي كلينتون روسيتر Clinton Rossiter، كانت رسائل كاتو “المصدر الأكثر شعبية، واقتباسًا، وتقديرًا للأفكار السياسية في الفترة الاستعمارية”. ولا تزال تشكل إحدى أكثر الاكتشافات بلاغةً ضد الاستبداد المكتوبة باللغة الإنجليزية.

تعرّف على الفلسفة الرواقية التي كان لها تأثير كبير في فكر كاتو.

المصدر

لمعرفة المزيد عن رسائل كاتو يمكنك قراءة المقالات التالية:

مقال 1

مقال 2

مقال 3

مقال 4

ترجمة: رأفت فياض.

مراجعة: محمد مطيع.

ما تقييمك لهذا الموضوع؟

كتب بواسطة رأفت فياض

مهندس مدني؛ مهتم بالليبرالية وعلوم الاقتصاد؛ مؤمن بأن حقوق المجتمعات والجماعات تأتي من حقوق الأفراد المستقلين لأن كل فرد جماعة مستقلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الرواقية

الفلسفة الرواقية

مدخل إلى الديمقراطية