البطل بألف وجه
in

مراجعة كتاب: البطل بألف وجه – أو كيف تصبح بطلا – الجزء الأول

البطل بألف وجه – أو كيف تصبح بطلا.

جوزيف كامبل، المولود في 26 مارس 1904 في وايت بلينز (نيويورك) وتوفي في 30 أكتوبر 1987 في هونولولو، هو عالم أساطير أمريكي ومعلم وكاتب ومحاضر معروف بأعماله في الأساطير المقارنة والدين المقارن. في عام 1949 أصدر كتاب “البطل بألف وجه”. الذي يطرح فيه نظرية” المونومايث” التي تفترض أن الأساطير و والحكايات في العالم كله، في مختلف العصور، هي تعبيرات عن مخطط سردي واحد، وهو نفسه مرتبط بهياكل النفس البشرية. وفقًا لكامبل، فإن هذا النمط هو نفسه الذي يتكرر في الأساطير الحديثة، في السينما مثلا.

يرى كامبل أن البطل الأسطوري هو كل واحد منا. مغامرته هي في الواقع قصة رمزية للنضج الروحي للإنسان. كونه من محبي التحليل النفسي، يستخدمه جوزيف كامبل لتسليط الضوء على الركيزة النفسية، وحتى الروحية، للأساطير والتقاليد الشفهية. الأماكن والشخصيات والأشياء في القصص الأسطورية لها نفس الوظيفة كما في الحلم: إنها تخفي التطلعات العميقة للروح البشرية. ” لطالما كانت الوظيفة الرئيسية للأساطير والطقوس هي تزويد العقل البشري بالرموز التي تمكنه من المضي قدمًا ومساعدته على التعامل مع الأوهام التي تكبحه” يقول الكاتب.

وفقًا للمؤلف، فإن الإنسان المعاصر منيع تمامًا لما يعتبره حكايات خرافية، وهو في الواقع غير ناضج بشكل متناقض لأنه لم يعد يعرف كيفية تلقي تعليم الرموز الأسطورية. يتجول منذ ذلك الحين دون عقيدة خارجية أو جاذبية داخلية؛ ومع ذلك، فهو يحتاج إلى دليل لإطلاق العنان لإمكاناته، ويصبح بطلاً، لكنه لا يزال غير حساس للاستفزازات الرمزية التي تسكن حياته اليومية.

نداء المغامرة

في العديد من الأساطير، تبدأ المغامرة بالدعوة إلى المغامرة. تتجلى الدعوة في شكل دليل يدعو البطل لقدره، شخصية غامضة إلى حد ما، مثل الضفدع في الحكاية الخيالية، أو الأيل في أسطورة الملك آرثر. أشهر مثال على النداء هو الأسطورة البوذية عن “العلامات الأربعة”، حيث قرر بوذا الانسحاب من العالم، على الرغم من جهود والده لمنعه، بعد أن التقى على التوالي بأربعة مرشدين: رجل عجوز ورجل مريض وميت وراهب.

يميل مؤلفو الأساطير و الحكايات إلى تمييز طفولة البطل بعلامات مميزة، مثل القوى الفطرية غير العادية (هرقل الذي يخنق ثعبانًا في مهده، على سبيل المثال)، أو التعاقب المذهل للأحداث غير الطبيعية.

كما أنهم يفضلون، في مخططهم السردي، موضوع الطفولة التي قضاها في المنفى، مثل شارلمان، الذي قضى طفولته هاربا في إسبانيا قبل العودة إلى فرنسا لتحدي مضطهديه. ترشد ظروف النداء البطل إلى منطقة جديدة ترمز إلى المجهول، مثل أرض بعيدة، أو غابة، أو مملكة تحت الأرض، أو تحت الماء، أو مملكة سماوية، أو جزيرة سرية، أو قمة عالية، أو حتى حالة حلم عميق. ترمز هذه الأماكن الى “سرة العالم”، التي سيرسم منها بطل المستقبل في مغامرته، وبذلك يوسع أفقه. كما تظهر عليهم بوادر التحديات القادمة. ومع ذلك، فإن نداء القدر يمكن أن يقابل بالرفض.

بالنسبة لجوزيف كامبل، يعني هذا الرفض بشكل أساسي، على المستوى النفسي، رفض التخلي عن مصلحته الفردية المباشرة. بشكل أكثر دقة، و من منظور التحليل النفسي، يرمز الى العجز عن التحرر من المثل العليا والروابط العاطفية للطفولة – وبالتالي فهو أحد أعراض عدم النضج، ومع ذلك، فإن الرفض ليس بالضرورة نهائيًا. قد يكون هذا مجرد تردد دائم، حتى يقود الوحي الإلهي أخيرًا البطل إلى تقبل مصيره.

الاستعداد للمغامرة

البطل لا يشرع في رحلته وحده. بعد قبول النداء، غالبًا ما يتلقى مساعدة خارقة من شخصية تعده لمحنة التحديات القادمة. في المخيل الجماعي، تكون هذه الشخصية في الغالب أنثى، مثل العذراء في الأساطير المسيحية؛ او امرأة عجوز؛ أو الجنية في القصص الخيالية الأوروبية. في حالات نادرة تكون شخصية ذكورية، مثل قزم، فرد من سكان الغابة، ساحر، ناسك، راعي، أو حداد. هذه الشخصية تمثل دليلا غامضا يتبعه البطل بشكل غير عقلاني، و ترمز للتأثير الخيري والوقائي للقدر.

بطل في خدمة القدر

قد يشعر البطل، أثناء النداء ثم أثناء التحضير للمغامرة، أنه في خدمة قوة عليا – العقل التاريخي، والقدر، والله، إلخ.

اختياره لمواجهة مصيره هو خطوة نحو المجهول الذي يتطلب بالفعل شجاعة – إنه، بالنسبة للبطل، التحدي الذي يسبق التحديات الأخرى التي ترمز القصص الأسطورية إليها من خلال مناطق مجهولة بالنسبة للبطل (الصحراء، الأدغال، أعماق البحار، الأراضي الأجنبية، إلخ)، والتي يعدها التحليل النفسي على أنها مجالات لتحرير اللاوعي.

والأهم من ذلك، عبور عتبة المغامرة هو إبادة ذاتية ضرورية لإعادة الميلاد البطولي. من الناحية الرمزية، تبتلع العديد من الشخصيات في بطن الحوت حيث يغرق الفرد داخل نفسه ليبدأ تحوله. 

ما تقييمك لهذا الموضوع؟

كتب بواسطة محمد فيزازي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الحرية الاقتصادية

الحرية الاقتصادية: سياسات التقدم الدائم والازدهار

الديمقراطية
الاشتراكية

الديمقراطية الاشتراكية – هانز هيرمان هوبه